الإثنين , 22 يوليو 2019

إقامة معرض القرآن والعترة في الندوة العشرين للكتاب في مشهد

أفاد المعاون الثقافي الاجتماعي في حوزة خراسان العلمية عن إقامة المعرض البصري المفهومي لحركة الحضارة التوحيدية للأنبياء من آدم عليه السلام حتى خاتم الأنبياء صلى الله عليه وآله وسلم، في المعرض الدولي العشرين للكتاب في مشهد.

تحدث حجة الاسلام والمسلمين مهدي مقامي على هامش المعرض الدولي العشرين للكتاب في مشهد، وفي حوار مع مراسل العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية أعلن عن هذا الخبر قائلاً: شاركت حوزة خراسان العلمية في هذا المعرض بإقامة 16 جناح للاستشارة والبحث و 11جناح بصري مفهومي.

وأشار إلى إقامة المعرض البصري المفهومي لحركة الحضارة التوحيدية للأنبياء في القسم الحوزوي للمعرض وقال: الدين الاسلامي مجموعة متصلة يقوم الأنبياء من آدم  عليه السلام حتى محمد صلى الله عليه وآله بشرحها وإكمالها، ومع التنفيذ الصحيح لها تتوفر الأرضية للسعادة البشرية.

وأوضح المعاون الثقافي الاجتماعي في حوزة خراسان العلمية أن جميع مقاصد الأنبياء هي «معرفةالله» في المجتمع، وتابع:  وقد أدت فترة رسالة كل نبي إلهي، وفقاً لظروف ذلك الوقت، إلى حركة توحيدية ، وقد وضع هؤلاء العظماء الواحد تلو الآخر حجر الأساس للحضارة التوحيدية، إلى أن جاء النبي محمد(ص) بعد 124 ألف نبي ليتحقق تأسيس الحضارة التوحيدية بقيادته على أساس قانون الوحي القرآني والسنّة النبوية والأمة الاسلامية الواحدة.

وأضاف: كما أن أهل البيت(عليهم السلام) هم الورثة الحق للأنبياء، والقائمون على حضارة الوحي، وبالرغم من الفروقات الظاهرية فقد شكّلوا مجموعة متصلة ومستمرة وطويلة.

وأشار حجة الاسلام والمسلمين مقامي إلى معرض القرآن والعترة وقال: إنّ رواية المعرض البصري المفهومي لحركة الحضارة التوحيدية للأنبياء من آدم حتى خاتم الأنبياء، قد أشارت إلى أدم أبو البشر بصفته مؤسس التعبد و الولاية، ومن ثم أشير إلى لوط أسوة الطهارة والعفّة، شعيب رائد محاربة الطاغوت والجهاد الاقتصادي، هود وصالح الموحدين ونموذج محاربة الارستقراطية، وموسى عليه السلام، من أجل تنظيم و نشر الحركة التوحيدية، سيدنا محمد رسول اله(صلى الله عليه وآله) مؤسس الحضارة الاسلامية ومطلق التوحيد نحو العالمية.

وكذلك أضاف: نظراً لمرور أربعين عامم على انتصار الثورة الاسلامية المجيدة، إنجازات الثورة و عالمية الحضارة الاسلامية مع مواضيع المهدوية، براعم عصر الانتظار و المنتظران الصغار الخاص بالأطفال من مواضيع غرف التصوير المفهومي في هذا المعرض.

وأشار المعاون الثقافي الاجتماعي في حوزة خراسان العلمية إلى أن معرفة الآفات الإجتماعية زمن الأنبياء و تطبيقها مع قضايا المجتمع العصرية من أهداف إقامة هذه الغرفة، وأضاف: إن سيرة الأنبياء مقدمة و دعم قرآني لسيرة أهل البيت(عليهم السلام) و تقديسهم وتعظيمهم، مقدمة لتعظيم المكانة الرفيعة للأئمة(عليهم السلام) لذلك فإن النظرة الحضارية الشاملة التي يتحلى بها الأنبياء التي هي أرضية للظهور، مع زيادة الأنس بآيات القرآن حول الأنبياء(عليهم السلام)، دراسة سيرة الأنبياء إضافة إلى العبر الفردية والإجتماعية، تبليغ الدين و تعاليم الاسلام المحمدي الأصيل بطريقة وأسلوب عذب للمخاطبين، التعريف بإنجازات الثورة الاسلامية الإيرانية سيكون ممهداً للظهور و نشر الثقافة المهدوية.

واعتبر حجة الاسلام والمسلمين مقامي أن مشاركة الأساتذة الحوزويين المشهورين، و تقديم الإستشارات التخصصية للزوتر، رواية الغرف بواسطة الطلاب المتخصصين، تركيز الغرف على المضمون، الإهتمام بالثورية و المجال الثوري، إلقاء نظرة على حياة الشهداء المدافعين عن الحرم وبيان معارف الدين على شكل تصوير مفهومي، كلها من الخصائص الهامة لمعرض القرآن والعترة.

وفي الختام قال: أقيمت غرفة المعرض البصري المفهومي لحركة الحضارة التوحيدية للأنبياء في القسم الحوزوي لمعرض الكتاب في مشهد برعاية المعاونية الثقافية الإجتماعية للحوزة العلمية في خراسان، وبجهود حثيثة من المسؤولين الثقافيين للمدارس العلمية للأخوات في مشهد.

الجدير بالذكر أن حوزة خراسان العلمية قد شاركت في 27 غرفة في المعرض الدولي العشرين لكتاب ناشري العالم الاسلامي وفي قاعة الفردوسي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *