الأحد , 15 ديسمبر 2019

الخدمات الإجتماعية للحوزة هادفة و واسعة و أكثر عمقاً من الماضي

أشار مدير حوزة خراسان العلمية إلى أنّ حضور الحوزة في المعرض دليل على استجابتها على جميع الأصعدة، وأنها تبيّن رسالة الحوزة بشكل واضح، وقال: إنّ غرف الإستشارة تخلق علاقة مباركة بصورة عملية بين الحوزة والناس وتعزز تلك العلاقة.

أوضح آية الله سيد مصباح العاملي مدير حوزة خراسان العلمية في حوار حصري مع العلاقات العامة للحوزة، و ذلك على هامش الدورة الواحدة و العشرين لمعرض الكتاب الدولي في مشهد، موضحاً أنّ إقامة هذا المعرض القيّم هو ضرورة ملحّة، وقال: بناءاً على كلام سماحة القائد (حفظه الله تعالى) فإن حوزة خراسان العلمية لها ثلاث وظائف ومهام أساسية تجاه الناس، هي رسالة الهداية الدينية والهداية السياسية والخدمات الإجتماعية. 

وأوضح عضو المجلس الأعلى لحوزة خراسان العلمية أنه إذا طرأت حاجة دينية لدى الناس، فإنهم سيرجعون إلى العلماء، و في القضايا السياسية أيضاً فإن المتدينين دائماً في مختلف الظروف على مرّ التاريخ، أن العلماء هم قادتهم و مرجعهم، وكانوا دائماً يتبعونهم، وقال: في الحقيقة إن للحوزات العلمية فيما يتعلق بالخدمات الإجتماعية منذ الماضي علاقة قوية و متينة مع الناس، و كانوا يساعدونهم في ظروف مختلفة  وقضايا متنوعة؛ ففي كل مكان يستشعرون الحاجة للمساعدة سواء في المناطق الفقيرة أو للأفراد المستضعفين فإنهم كانوا يقدمون المساعدة، و كانوا يقدمون خدمات اجتماعية مناسبة.

و أوضح مدير حوزة خراسان العلمية أنّ موضوع الخدمة الإجتماعية في الظروف الفعلية يتم طرحه بشكل أعمق و أوسع، وبطريقة هادفة أكثر، مضيفاً: يقول سماحة قائد الثورة (حفظه الله تعالى)، أفضل خدمة إجتماعية تليق بشأن رسالة الحوزة، هي الخدمات الثقافية.

وأوضح آية الله عاملي أنه بناءاً على التغييرات التي تمت فإن أصل الأصول في الخدمات الإجتماعية، هي الأنشطة الثقافية، و عندما تتم بشكل هادف فإنه يقدم للناس مساعدات جليلة في أقسام الحياة المختلفة، و يساعد عامة الناس على مختلف الأصعدة، و قال: الثقافة نفسها هي البنية التحتية للمجتمع، وهي تساعد في مجالات مختلفة على تطوره و ازدهاره.

وأوضح عضو المجلس الأعلى في حوزة خراسان العلمية أن غرف المشاورة التابعة لهذه الحوزة مثال بارز لهذه الخدمات الإجتماعية، وقال: ما يلفت النظر في المعرض من قبل حوزة خراسان العلمية، يعتبر أساساً لجميع الخدمات الإجتماعية الأخرى، يعني حركة ثقافية متناسبة في أقسام مختلفة، في إطار الإستشارة و الإجابة المقدّمة و الإستشارة التي تتم في مختلف القضايا والأصعدة.

وأشار مدير حوزة خراسان العلمية إلى أنّ حضور الحوزة في المعرض دليل على استجابتها على جميع الأصعدة، وأنها تبيّن رسالة الحوزة بشكل واضح، وقال: إنّ غرف الإستشارة تخلق علاقة مباركة بصورة عملية بين الحوزة والناس وتعزز تلك العلاقة.

وأوضح آية الله عاملي أن سبب حضور الناس في القسم الحوزوي لهذا المعرض هو أن هذا العمل يتم بشكل تخصصي وملتزم، و الإستشارات التي تقدمها لها حاضنة نظرية و علمية جيدة في مختلف الأقسام، وقال: إنّ الخبراء في مختلف المجالات يتمتعون بمعرفة متناسبة على مستوى الماجستير والدكتوراهر، و كذلك بالنسبة للمعرفة الدينية فإنّ لديهم تخصص مناسب لتقديم الاستشارة الدينية، حيث أن هذه الإستشارات ممزوجة بالآراء و النظريات الحديثة والمعارف الدينية، وهذا نادراً ما يوجد في غير نطاق الحوزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *