الثلاثاء , 23 أكتوبر 2018

العلم والأخلاق والسياسة؛ ثلاث مجالات لرسالة الحوزويين

قال مدير حوزة خراسان العلمية: إنّ رسالة الطلاب الشباب إضافة إلى بناء أنفسهم، تتمثل في ثلاث مجالات هي العلم و الأخلاق و البصيرة السياسية، وأن يقوموا بنقل القدرات التي اكتسبوها إلى الآخرين.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية فقد تحدث آية الله سيد مصباح عاملي في لقاء مدير حماية ونشر آثار الدفاع المقدس في خراسان الرضوية، والذي أقيمم في مركز مديرية حوزة خراسان العلمية، وقال: نظراً لتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية و المطالب التي يريدها من الحوزات العلمية، فقد حدث تحول فريد من نوعه في هذه الحوزة.

وأضاف مدير حوزة خراسان العلمية: لدى الأساتذة وبالأخص الطلاب الشباب رسالة إضافة إلى بناء أنفسهم، تتمثل في ثلاث مجالات هي العلم و الأخلاق و البصيرة السياسية، وأن يقوموا بنقل القدرات التي اكتسبوها إلى الآخرين.

وأضاف عضو المجلس الأعلى لحوزة خراسان العلمية فقال: تم في مشهد ومدن خراسان الكبيرة تنفيذ برامج جهادية، ويمكن أن تصبح أكثر من مجرد رحلة بنّاءة، بل حركة جهادية، شعبية و إبداعية في مختلف جوانب البرمجيات و الأجهزة لمختلف طبقات المجتمع؛ وهذه الحركات الكبيرة فرصة عظيمة يجب استغلالها والإستفادة منها قدر الإمكان.

وأشار مدير حوزة خراسان العلمية إلى هذا الأمر وهو أنّ الدين الاسلامي اليوم قد غيّر مسار التاريخ ببركة دماء الشهداء، انطلاقاً من الأئمة الأطهار(ع) حتى العلماء و الشيعة الأصيلين، وقال: من جهة أخرى، من الصعب تصديق هذا الأمر من قبل أولئك الذين تتعرض مصالحهم للخطر مع وجود حكومة دينية، ولهذا السبب قاموا بمهاجمتها بعداوات مختلفة في جوانب عسكرية و اقتصادية و ثقافية في مجال البرمجيات والأجهزة.

وتابع كلامه مشيراً إلى قدرات الحوزويين في خراسان، وقال: لدينا قدرات جيدة سواء في المجتمع أم في الحوزة العلمية، وعلينا الإستفادة من ذلكك على اكمل وجه. في هذا الصدد، من المهم أن يكون هناك لغز شامل وكامل مثل المظلة الواسعة لتشمل كل شيء.

وأضاف آية الله عاملي: يوجد في الحوزة العلمية حركة عامة قيّمة و شاملة،  والطلبة يشعرون بذلك بشكل مسؤول، ويقومون بخطوات في سياق المحافظة على مكتسبات الشهداء عبر التاريخ، وخاصة شهداء الثورة الاسلامية، ولكن هناك أيضا حاجة خاصة لاتخاذ إجراءات في هذا المجال ، والتعاون الواسع مع إدارة لحفاظ على الأعمال ونشر قيم الدفاع المقدس هو رصيد كبير في هذا الصدد.

وأشار عضو المجلس الأعلى في حوزة خراسان العلمية إلى أنه يجب الإستفادة من القدرات المشتركة في هذا المجال، والقيام بالعمل بشكل منفصل ومستقل يقلل من هذه القدرة، وقال: الإسلام اليوم مطروح في كل مكان في إطار التشيّع الأصيل، والمؤسسة الدينية ليست منزوية، لذلك تنصب كل جهودنا على أن نتمكن من القيام بواجبنا الحوزوي، وكذلك العثور على أعضاء و أذرع جيدة من أجل الحوزة العلمية سواء في داخلها أو في خارجها.

وفي الختام قال مدير حوزة خراسان العلمية: لقد كان مكتب المضحين والأقسام المختلفة الأخرى في حوزة خراسان العلمية فعّالاً منذ الماضي، ولكن في العامين الماضيين تم إيجاد بسيج الطلاب وبسيج الأساتذة، ولها تنظيمات وبرامج منظّمة و هادفة.

لنقدّم للناس نمط حياة الدفاع المقدس

وفي هذا اللقاء أشار مدير إدارة لحفاظ على الأعمال ونشر قيم الدفاع المقدس في خراسان الرضوية، مؤكداً أنّه كان لخراسان دور كبير للغاية في الدفاع المقدس، وقال: يجب ان نعرض على الناس نمط حياة الدفاع المقدس.

وأكد نجاتي على الدور الكبير لمحافظة خراسان في الدفاع المقدس وقال: لهذه الخطة أربع وحدات تشغيلية ومجموعات متخصصة تعمل في مجالات مختلفة مثل تأمين الكوادر و الدعم، وحوالي 300 ألف مقاتل من خراسان قد شاركوا في الحرب، و475 من قادة كتيبة الشهداء و8 شهداء وطنيين.

وأضاف: لذلك لدينا منابع غنية من كنوزالدفاع المقدس وينبغي أن نتمكن من نشر هذه المعارف، وأن نستفيد من تلك المهارات في الحرب الثقافية غير المتكافئة التس يشنّها العدو ضد شعبنا، وأن نقدّم نمط حياة الدفاع المقدس ونحمي الناس من تلك الهجمات.

وأضاف: تم تفعيل برامج للتعريف بدور رجال الدين في الدفاع المقدس، ودور ثقافة الجهاد والتضحية والشهادة في محافظة قم و المحافظات الاخرى، ونأمل أن يتم تطبيقها في خراسان أيضاً.

الجدير بالذكر أنّ من قرارات هذا الإجتماع الموافقة على درسين للتعرف على علوم و معارف الدفاع المقدس بشكل نصف حضوري لطلاب السطح الأول في حوزة خراسان العلمية، والتي ستُنفذ إلى جانب القرارات الاخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *