السبت , 15 أغسطس 2020

تشکیل موقع مركزي للطلاب الجهاديين لمواجهة كورونا

بدأ المقر المركزي الجهادي الجنرال الشهيد الحاج قاسم سليماني للطلاب في حوزة خراسان العلمية عمله بحضور الحوزويون الجهاديون بجهود معاونية التبليغ في هذه الحوزة في مجال مواجهة مرض كورونا.

بحسب تقریر العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية فإن تقديم خدمات اجتماعية من مطالبات سماحة قائد الثورة للحوزات العلمية، و عليه مع انتشار فيروس كورونا و تحول هذا الأمر إلى أزمة في بعض المحافظات، فقد بدأ المقر المركزي الجهادي الجنرال الشهيد الحاج قاسم سليماني للطلاب في حوزة خراسان العلمية عمله بحضور الحوزويون الجهاديون في مجال مواجهة مرض كورونا.

بدأ هذا المقر عمله بتشكيل 8 مجموعات عمل ” تدريب الطلاب الجهاديين و نشر الصحة العامة”، “مساعدوا الصحة  وإغاثيوا الكوادر الطبية”، “العالم الإفتراضي”، “الدعم و جلب المساعدات الشعبية”، “المساعدون في المقابر”، “مساعدوا الطبقات الفقيرة و المتضررة”، توفير و توزيع المواد الصحية”، “تعقيم الأماكن المقدسة و الطرق الحضرية” لتقديم الخدمة في مختلف المجالات.

وفي هذا الصدد تم تنظيم لقاء تبادل أفكار من أجل تنظيم مجموعات الطلاب الجهادية بحضور مسؤولي هذه الجماعات و المؤسسات المعنية بجهود معاونية التبليغ في هذه الحوزة و قسم تعبئة الأساتذة و الطلاب و رجال الدين في خراسان، وقد تمت الموافقة في ذلك الاجتماع على دعوة الكوادر الجهادية للطلاب و التنسيق مع المؤسسات المعنية من أجل إيفاد الكوادر إلى المجالات المطلوبة، و إنشاء عاجل لفرقة عمل لإنتاج مضامين تتناسب مع الحالة النفسية في العالم الإفتراضي، تحديد المناطق المستهدفة لتقديم الخدمات، إعداد و توزيع المواد المطهرة و توزيعها في الضواحي.

بحسب هذا التقرير فإن الخطوة التالية لإجراءات هذا المقر الجهادي للطلاب، و استجابة لرأي ممثل الولي الفقيه في المحافظة القائم على فتح المساجد و المراعاة الجدية للتوصيات الصحية في الأماكن المقدسة، مع تشكيل مخيمات للطلاب و مشاركة 40 طالب علوم دينية، تعقيم المساجد في ضواحي المدينة، الأماكن المقدسة و طرق المدينة.

الجدير بالذكر انه تم حتى الآن تعقيم حوالي 120 مسجد مزدحم في ضواحي مدينة مشهد ومناطق سيدي، طرق، شهيد باهنر و رجائي، كما تم تبيين التوصيات اللازمة لأئمة الجماعة و أسباب انتشار فيروس كورونا و وتم جمع العوامل المسببة لانتشار الفيروس مثل ترب الصلاة و المسابح، و تم توصية جميع الأهالي باستخدام ترب خاصة بهم للصلاة في المسجد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *