الأربعاء , 21 نوفمبر 2018

تواصل علماء حوزة خراسان العلمية مع لجان الفكر

أوضح مدير حوزة خراسان العلمية أن لجان الفكر تعمل بجدّ، كما أن لكبار الحوزة علاقات خاصة مع تلك اللجان، وقال: إنّ تواصلهم مع لجان الفكر هو اتصال نموذجي، حاسم وتحولي.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية فقد أشار سيد مصباح عاملي مدير حوزة خراسان العلمية في الندوة العلمية الدين والصحة إلى «المسائل المستحدثة والحوزة العلمية، التحديات والأساليب » وأزاح الستار عن سادس لجنة فكر في حوزة خراسان العلمية بعنوان الدين والصحة في مدرسة السليمانية العلمية، وقال: من آثار وبركات الأنفاس القدسية للامام(ره) وكذلك التأثير المبارك لتوجيهات سماحة قائد الثورة المعظم(حفظه الله تعالى)، أنه وفي فترة قصيرة نسبياً حدث تحول شامل في حوزة خراسان العلمية.

وأوضح أن وضع المدارس قد تغير في مناطق مختلف الحوزات العلمية في خراسان الرضوية والشمالية والجنوبية، وقد بدأت حركة بحيث أصبحت نظرة الجميع وتحركاتهم وعملهم وخطابهم ومطالباتهم تحولية، وقال: حتى الإنتقادات والمقترحات بالنسبة لمجموعة أنشطة حوزة خراسان العلمية قد أخذت شكلاً تحولياً، وهذا الأمر مبارك بحد ذاته.

أهم برنامج تنظيم الأنشطة بنموذج تحولي

وبيّن مدير حوزة خراسان العلمية أننا نأمل في القيام بحركة تحولية بحسب ما يقتضيه الزمن، المجتمع الاسلامي، النظام الديني، والأوساط الدولية في جميع نواحي الحياة وجوانبها، وأضاف: أهم برنامج تم التخطيط له في الحوزة كأساس للعمل في حوزة خراسان العلمية هو تنظيم الانشطة بنموذج تحولي جديد.

وأوضح آية الله عاملي أن جميع أنشطة الحوزة وبالنظر لمطالبات القيادة، قد تم تعريفها على عدة أصعدة في مجال الإجابة، وقال: إن تمكين حوزة خراسان العلمية في مختلف المجالات من بناء النظام حتى البرامج العملياتية و التنفيذية من أجل لعب الدور الحوزوي والحصول على نتائج جليّة من بين تلك المجالات، وفي هذا الصدد تم القيام بإجراءات في المجالات العلمية والتربوية والتوجيهية، وقد تم تعريف العديد من الأنشطة المتنوعة والعصرية والفعّالة تحت كل واحد من هذه العناوين.

وأوضح أنّ المجالات الاخرى لأنشطة الحوزة قائمة على الاستجابة لمتطلبات المجتمع والنظام والدخول إلى الساحات الدولية، مضيفاً: في المرحلة الأولى كانت الأولوية لتمكين حوزة خراسان العلمية باعتبارها أساس العمل، ومع هذا الهدف، وبموجب توجيهات سماحة القائد، وفي سياق إيجاد حوزة عصرية، فعّالة ومتجددة، ولضرورة التحول في الأساليب القائمة على مقتضيات الزمان واحتياجات العصر، تم تنظيم جميع الأنشطة في سبعة مقرات و حول سبعة محاور.

الحركة الجهادية المستمرة للإستجابة للمجتمع

وأشار مدير حوزة خراسان الرضوية إلى مقر الفقاهة وتربية المجتهدين بصفته واحد من هذه المقرات السبعة وقال: وقد قال سماحة قائد الثورة في كلام له أن الفقاهة و تربية المجتهد هي أصل الأصول في الحوزات العلمية؛ ومنذ زمن الشيخ المفيد حتى اليوم اليوم كان الأصل السائد في المجتمع هو الفقاهة وتربية المجتهد والحركة الاجتهادية المستمرة للاستجابة للمجتمع الاسلامي.

وأوضح آية الله عاملي أن مقرات القرآن والعترة، الحكمة والكلام، السياسة والمجتمع، الأخلاق والتربية، التبليغ والادب العربي، ومن بينها المواقع التي تستند إلى المعرفة، حيث ينبغي إظهار التمكين اللازم في سياق مهامها، والحصول على حوزة علمية عصرية، حدبثة وفعّالة، وقال: اتُخذت إلى الآن إجراءات كثيرة في هذا المجال لا يمكن مقارنتها مع الماضي، كما تم بذل جهود تحولية وتنموية كثيرة، وبالطبع بالنسبة للحوزة الثورية يجب العمل أكثر من ذلك.

وأوضح أن هذه المواقع قد تم تشكيلها في سياق تعزيز الحوزة بنهج الفقاهة وتربية المجتهد، وكل منها يقوم بأعمال كبيرة وجليلة وهي تنشط بشكل جاد، وقال: على سبيل المثال لم تعطّل حوزة خراسان العلمية في هذا الصيف، وفي تلك الأيام كانت النظرة والخطاب والعمل تحولياً شاملاً حيث كان يطالب بها جميع الأشخاص على المستوى العام والتخصصي وعلى مستوى النّخب.

بناء النظام الديني في مختلف المجالات الحكومية

وتابع مدير حوزة خراسان العلمية موضحاً أنه تتم متابعة التوجيه الديني والسياسي والخدمات الاجتماعية في مسير تحولي في ثلاث مجالات « الحاجة»، « المطالبات والمشاكل وقضايا المجتمع » و «النظام الديني» ، وقال: إن الشهداء من رجال الدين بالنسبة للعدد والرقم الذي قدّمه رجال الدين وبقية طبقات المجتمع، فإن رجال الدين قد قدموا العدد الأكبر من الشهداء، وفي كل مكان يكون هناك حاجة سواء في الحرب المفروضة وفترة الدفاع المقدس، أو في مرحلة الدفاع المقدس أو في الدفاع عن حرم أهل البيت عليهم السلام، أو في العمليات الإرهابية، فقد كان لهم حضور مؤثر وفازوا بمرتبة الشهادة.

وأوضح أية الله عاملي: إن المؤسسة الدينية ومع كل تلك الجهود والجهاد الذي بذلته على مر التاريخ لا يمكن أن تضع النظام الديني بين يدي مجموعة من الأشخاص اللامبالين؛ لهذا السبب نلاحظ في الوقت الحالي أن توطيد النظام الديني يبدو جلياً في مختلف جوانب وأقسام الحكومة الدينية، تحت عنوان المسائل المستحدثة ويجب تعزيز ذلك بالاستفادة من المعارف الدينية.

وأوضح أن رسالة الحوزة  لاتتمثل في الإجابة على القضايا المستحدثة التي وقعت قبل ذلك، بل يجب أن يكون توطيد النظام قائم على الاستفادة من المعارف الدينية والقضايا العصرية، وقال: يقول الامام الراحل(ره) أن رجال الدين يجب أن يتحلّوا بنظرة دينية قادرة على الرصد والتحليل، وأن تجهّز نفسها بكل ما أوتيت من قوة.

لدى رجال الدين مهمة عظيمة في توطيد النظام

وخاطب مدير حوزة خراسان الدينية طلاب العلوم الدينية موضحاً أن موضوع توطيد النظام اليوم هو من أولويات القضايا التي نواجهها، ويقع على عاتق الحوزويين رسالة كبيرة في هذا المجال، مضيفاً: من المفترض أن يقوم رجال الدين بالدفاع عن الإنجازات الهامة والذهبية للتاريخ والتي هي نتيجة دماء الآلاف من الشهداء، والإجابة على متطلبات النظام.

وأوضح آية الله عاملي أن المؤسسة الدينية لا يمكن أن تنتظر وترى ما الذي سيحدث، بل عليها التواجد العلمي و الهادف  والمستجيب في الازمات، وضمن تبنّيها لمواقف شفافة و واضحة ومصيرية، والاستمرار في توجيهاتها على طول التاريخ، وقال: إن وجود القيادة والولاية اليوم هما السبب في كل البركات التي نعيشها اليوم، ويمكن بسهولة الخوض في جميع المجالات استناداً إلى توجيهاتهم.

وأوضح أنه لا يمكن التغاضي عن التواجد على الساحة الدولية أيضاً، ويجب الإجابة على مثيري الشبهات ومحاربي الاسلام، وقال: يجب اليوم إظهار أنفسنا على الصعيد الدولي والعالمي وعلى هذا الأساس تم تأسيس لجنة الفكر، ومهمتها الإجابة في ثلاث مجالات بالنسبة للقضايا التي يحتاجها النظام و المجتمع والشؤون الدولية.

تعاون 100 طالب فنان

وأوضح مدير حوزة خراسان العلمية أن لجان الفكر مكونة من أفضل النخب والباحثين في الحوزة والجامعة وقال: تنشط هذه اللجان باسم : «االاقتصاد والنموذج الاسلامي المتطور»، «الحوزة، المجتمع والحضارة الاسلامية»، « الأسرة، التعليم والتربية ونمط الحياة»، «الفن، وسائل الاعلام والعالم الافتراضي»، « الاسلام، الأديان والعلاقات بين الثقافات» على سبيل المثال تم النعرف في لجنة فكر الفن ووسائل الاعلام والعالم الافتراضي على حوالي 100 طلبة فنان، وهم يتعاونون مع هذه اللجنة.

وأوضح آية الله عاملي أن لجان الفكر هذه قد قامت بعدة أعمال فاخرة في عدة قنوات تلفزيونية، موضحاً: تم القيام بأعمال جيدة حتى الآن، والعالم الافتراضي اليوم هو السائد وقد حلّ محل العالم الحقيقي، فلنجعل هذا الأمر نصب أعيننا ولا نغفل عنه.

وأضاف أن لجان الفكر هذه قد عملت بشكل جاد، كما أن علماء الحوزة وكبارها قد أقاموا علاقة معها، مضيفاً: إن علاقة علماء الحوزة العلمية وكبارها بلجان الفكر هو نموذج يقتدى به وأمر مصيري وتحولي.

تأسيس لجنة فكر «معرفة الموضوع»

وأوضح مدير حوزة خراسان العلمية أن الفقه والإجتهاد قد دخلا في كافة المجالات التي تهم المجتمع ويحتاج إليها، واليوم تًطرح القضايا المستحدثة في إطار هذا المقر بشكل علمي، وأبعد من مجرد حالة فتوى، وقال: تعمل المقرات اليوم في مجال جناحَي الإجتهاد، يعني معرفة الحكم ومعرفة الموضوع، حيث تم تعيين لجنة في مجال معرفة الموضوع وبنفس العنوان، وستبدأ العمل في هذا الموضوع.

وأوضح آية الله عاملي أنه في مجال تربية الكوادر الشابة تم التخطيط على أساس تأكيدات سماحة قائد الثورة، وقال: حتى الآن قام 500 شخص بالتسجيل في نظام معلومات الباحثين، وانشاءلله بعد تنظيم هؤلاء الأشخاص سيتم الاستفادة منهم إلى أقصى درجة ممكنة في مجالات البحث والتحقيق.

ضرورة دخول الكوادر الثورية الشابة والتحولية

وتابع: دخول جميع اركان حوزة خراسان العلمية بما في ذلك الأساتذة والطلاب إلى مجال العمل والإجابة و تحديث وتفعيل الإجتهاد والفقاهة، وضمن دخول الكوادر الثورية الشابة والتحولية إلى هذا المجال، فقد تابعت الحركة بشكل جهادي وتحاول الإجابة على متطلبات المجتمع والنظام على الصعيد الدولي، ويتحرك بشكل منظم وعلمي وتخصصي وهادف؛ في الحقيقة نتوقع من نظام الدين والصحة  أن يكون كلجنة فكر لهذا الأمر.

وأضاف مدير حوزة خراسان العلمية أنه من المتوقع أن تتمكن لجنة فكر الدين والصحة من لعب دورها بشكل جيد، لأن موضوع الدين و الصحة شامل ولا يُحد أو يقيّد بشخص معين، بل يشكل نمط الحياة، وفي هذا الساق فإن أول عمل يجب القيام به هو توطيد النظام.

تشكل نظام الصحة الدينية الشامل

وتابع آية الله عاملي أن أنشطة هذه اللجنة تركز على المشكلة، لكن على أي حال يجب توطيد النظام لتكون مجموعة الأنشطة المنفذة هادفة وذات نتائج محددة. وأضاف: نأمل أن تتشكل مجموعة هذه الأنشطة على شكل نظام صحة شامل من حيث الدين في الحوزة العلمية تحت عنوان لجنة فكر «نظام الصحة الدينية الشامل» شکل گیرد.

و أوضح أنه لا ينبغي وسم الحوزة بالرجعية والخرافة، ويجب الانتباه أن الحوزات العلمية كانت دائماً وعلى مرّ التاريخ رائدة في جميع الحركات المباركة والآن هي هكذا، مضيفاً: يمكن لنظام الدين والصحة الشامل بالاستفادة من الإنجازات البشرية أن تقوم بأفضل الأعمال. نطلب من الله تعالى أن يساعدنا ليكون لسادس لجنة فكر في حوزة خراسان العلمية  «الدين والصحة» نتائج  جيدة للحوزة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *