الأربعاء , 21 نوفمبر 2018

حضور مبلغي حوزة خراسان العلمية بين جموع الزائرين المشاية

أفاد معاون التبليغ في حوزة خراسان العلمية عن حضور مبلغي ومبلغات هذه الحوزة في الأيام التبليغية للعشرة الأخيرة من صفر وفي جموع زائري ثامن الحجج(ع) الذين يأتون سيراً على الأقدام.

تحدث حجة الاسلام والمسلمين محمد فردوسي بور في حوار مع مراسل العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية، فقال: نظراً إلى أن التبليغ والمواضيع التبليغية هي من رسالات الحوزة العلمية الهامة، فإن لحوزة خراسان العلمية حضور جدي و فعال في مسيرة الأربعين الحسيني(ع) العظيمة، وكذلك في مسيرة العشرة الأخيرة من صفر.

فردوسي بور

و تحدث حول تشكيل المقر الثقافي الرضوي بخصوص حركة زائري الامام علي بن موسى الرضا(ع) نحو مشهد المقدسة، في العشرة الاخيرة من صفر، وظهور انسجام و تعاون المؤسسات والدوائر المختصة بشكل جلي، وقال: أحد لجان هذا الموقع، لجنة المبلغين وهي فعالة في موضوع تنظيم وإيفاد المبلغين وشؤونهم كلها تقع على عاتق حوزة خراسان العلمية.

وأشار معاون التبليغ في حوزة خراسان العلمية إلى حضور المبلغين في الأيام التبليغية لشهري محرم وصفر، وقال: إنها فرصة جيدة لحوزة خراسان العلمية لكي تستفيد من قدرة الأربعين التبليغية، وزائري علي بن موسى الرضا(ع) القادمين سيراً على الأقدام في سياق القيم الدينية والأولويات الثقافية للمجتمع.

وأشار حجة الاسلام والمسلمين فردوسي بور إلى إيجاد ثلاثة مجموعات تبليغية خاصة بهذه الأيام، وقال: مبلغي نقطة الإنطلاق هم من يتحركون مع القافلة من المدن، والمبلغون في نقطة الوصول يستقرون في مراكز داخل مدينة مشهد، وكذلك المبلغين المتواجدين في المحطات وسط الطريق حيث يقومون بالعمل في مجال الخدمات التبليغية وتبيين المعارف الدينية، حيث يتم تنظيمهم و إرسالهم من قبل معاونية تبليغ حوزة خراسان العلمية.

وأضاف: نظراً إلى أنّ حوزة خراسان العلمية لديها أنشطة تبليغية في خمسة محاور تؤدي إلى مشهد، نأمل أن نتمكن هذا العام بمساعدة المبلغين في شرح وتنمية المواضيع المرتبطة والمنسجمة مع  «سيرة ونهج الحياة الرضوية » و «إزالة الشبهات».

وأشار معاون التبليغ في حوزة خراسان إلى أنه في عمر 40 عام من نظام الجمهورية الاسلامية الإيرانية، وقال: يسعى العدو لإظهار أنشطة و أهداف الثورة بشكل مقلوب، لأن حضور المبلغين وبصيرتهم في سياق فعالية النظام والتطورات الحاصلة ستكون مؤثرة في هذه الأيام.

وأشار حجة الاسلام والمسلمين فردوسي بور إلى وجود شبهات منحرفة ومسائل عقائدية مختلفة في المجتمع وقال: إن توعية المجتمع وإزالة الأفكار المنحرفة بواسطة المبلغين ستكون مؤثرة.

أسبوع تعليمي خاص بمبلغي العشرة الأخيرة من صفر

وتابع المعاون التبليغي في حوزة خراسان العلمية مشيراً إلى إقامة جلسات تعليمية لإعداد المبلغين بشكل أكبر في المجالات التبليغية خلال الأسبوع الماضي، وقال: أقيمت ورشة عمل تدريبية خاصة بالمبلغين و رجال الدين ومرافقي القافلة، صباحاً ومساءاً يوم الجمعة العاشر من أكتوبر في مركز الأبحاث الاسلامية التابعة للعتبة الرضوية المقدسة في المواضيع المحددة.

وأشار حجة الاسلام والمسلمين فردوسي بور إلى التدريبات الخاصة بمبلغي مدن خراسان الرضوية غير مشهد، وقال: تم اختيار ثلاث مدن هي تربت جام، نيشابور و تربت حيدرية كمركز لإقامة ورشات عمل تدريبية وتعليمية.

وأضاف: كما ستقام دورة مدتها يوم واحد للمبلغين المرافقين للقوافل المقيمة في المدن في 15 اكتوبر بمركزية تربت جام، 16 اكتوبر بمركزية نيشابور و 18 اكتوبر بمركزية تربة حيدرية.

وتابع معاون حوزة خراسان العلمية: كما ستُقام في أيام 16 و17 أكتوبر برامج تعليمية لمبلغي المقصد خاص بأئمة الجماعة وبسيج الطلاب والأساتذة ومبلغي المجموعات الجهادية.

وأشار حجة الاسلام والمسلمين فردوسي بور إلى حضور مبلغات مشهد في هذه الحركة الجهادية وأضاف: كما سيقام في يوم الخميس 18 أكتوبر مؤتمر وَ ورشة عمل تعليمية مدتها يوم واحد خاصة بمبلغات مشهد بمشاركة أكثر من 300 مبلغة، في الجامعة الرضوية للعلوم الاسلامية.

وأفاد معاون التبليغ في حوزة خراسان العلمية عن إقامة ورشة عمل للتواصل المؤثر مع الزائر القادم سيراً على الأقدام هي من المباحث التعليمية الأخرى في هذا المؤتمر وأضاف: إن طريقة تواصل المبلّغ مع الزائر في شرح المواضيع وبيان النقاط الأساسية، هو أمر مؤثر لذلك وُضعت هذه الورشة للمواضيع التعليمية.

وفي ختام كلامه تقدّم حجة الاسلام والمسلمين فردوسي بور بالتعزية في أيام المصيبة وعزاء أهل البيت(ع)، رحلة وشهادة الرسول الاكرم(ص)، الامام حسن المجتبى(ع) وعلي بن موسى الرضا(ع)، وقال: في العام الماضي قامت حوزة خراسان العلمية بالتعاون مع الموقع الثقافي الرضوي (العتبة الرضوية المقدسة، مكتب وإدارة الاعلام، بعثة سماحة القائد، منظمة الأوقاف، بسيج الطلاب والأساتذة، كتيبة الزهراء و المراكز التبليغية)، حوالي 2800 مبلغ تم إرسالهم إلى المراسم الخاصة بالأيام الأخيرة من صفر، وهنا نرى من المناسب أن نتقدم بالشكر من العلاقات العامة للحوزة التي كان لها الأثر الأكبر في برامج هذه المعاونية وإعلامها الواسع خلال السنوات الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *