الأربعاء , 5 أغسطس 2020

دراسة مدة الحمل في المذاهب الاسلامية وآثارها

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية، فقد تم الدفاع عن أطروحة حجة الاسلام والمسلمين مهدي نصرتي بموضوع « دراسة مدة الحمل في المذاهب الاسلامية و آثارها » و مع تحكيم و تقييم حجة الاسلام و المسلمين سيد موسى الصدر.

وأوضح الكاتب أنّ مجموعة من الأحكام الإسلامية مثل المعادلات الرياضية، ترتبط بحياة جميع البشر لتكون موحدة و متشابكة، وقال: إذ احصل في قسم منها نوع من القصور و عدم التجانس، فسوف يوفر ذلك الأسباب وهن الدين والعقائد، كما ستتعرض الفروع والمسائل المتعلقة بها بنفس الميزان ستتعرض للتقييم وأحياناً للطعن و كراهية الآخرين.

وأشار إلى أن الفقه الإسلامي لا يمكن أن يصمت ولا يمكن أن يتراجع عن التقدم العلمي في مواجهة المطالب والاحتياجات اليومية للمجتمعات البشرية بسبب التغيرات العميقة في العادات و الطقوس الإجتماعية، وأضاف:  تعتبر مسألة الحمل و الأحكام المتعلقة بها في الفقه الإسلامي، من المسائل الهامة والمثيرة للجدل في المجال الديني، حيث دخلت الأوساط الطبية العالمية بعملية تطورية و متنامية للعلوم الجديدة.

وأضاف مؤلف هذه الأطروحة: اليوم تستطيع المدارس و المذاهب الحية في العالم، أن تتابع حياتها و تحافظ على قيمتها و مكانتها الحقيقية، و تحمي مكتسباتها من خلال تنوير الحقائق وتوجيهها، والشرح الدقيق للحقائق، و إزالة الانحرافات الجاهلة و الخرافية والابتعاد عنها، و نشر العقائد الحكيمة و التعليم.

وأوضح حجة الاسلام نصرتي أن المبحث الذي بين أيدينا له جوانب فردية و اجتماعيةن و هو مؤثر في جزء من أبواب الفقه الأخرى، و قال: مع الأخذ بعين الاعتبار هذا الجانب الهام و هذه الميزة الأساسية،  من المناسب لعلماء الدين والفقه، على نحو خاص و مرضي، الترويج لفن الفقه، في إظهار منزلة الفقه و مكانته السامية، بعيداً عن جدل و ضجة العالم الحديثن من وجهة نظر المثقفين و العلماء، يقفون على حقيقة المعرفة الحديثة، و يقدمون رأي الشارع المقدس في القضايا الدينية و الاجتماعية الهامة. 

وفي الختام أشار إلى أن الموضوع المذكور له أهمية كبيرة في مختلف مواضيع و أبواب الفقه، و يترتب على هذا الأمر الكثير من الأحكام مثل الإرث و النسب و شرعية الطفل أو عدم شرعيتهن و أضاف قائلاً: نسعى في هذا البحث حول دراسة دقيقة لوجهة نظر الفقه المطروحة في هذا المجال و تطبيق ذلك مع العلوم الطبية المعاصرة، و على هذا الأساس وضمن دراسة وجهات النظر الفقهية لفقهاء الإمامية و المدارس الفقهية لأهل السنة فقد تم التطرق إلى شرح حقيقة الموضوع و تعيين وجهة نظر الدين الإسلامي في هذا الخصوص.

 الجدير بالذكر أنّ مؤلف هذه الرسالة قد استفاد من توجيهات حجة الاسلام والمسلمين محمد حسين قاسمي بعنوان أستاذ مرشد، و حجة الاسلام والمسلمين مصطفى اسفندياري بعنوان أستاذ مشاور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *