الأربعاء , 12 ديسمبر 2018

دراسة هندسة علوم الحديث و مكانة علم الرجال

أقيمت ندوة رجال الأبحاث بموضوع هندسة علوم الحديث ومنزلة علم الرجال، وذلك برعاية قسم رجال الأبحاث في معاونية البحث في حوزة خراسان العلمية.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان فقد أقيمت ندوة رجال الأبحاث بموضوع هندسة علوم الحديث ومنزلة علم الرجال، بدعوة من حجة الاسلام و المسلمين الدكتور محمد كاظم رحمان ستايش، وذلك برعاية قسم رجال الأبحاث في معاونية البحث في حوزة خراسان العلمية في مدرسة آية الله العظمى الخوئي(ره).

وفي هذه الندوة تناول حجة الاسلام والمسلمين محمد كاظم رحمان ستايش موضوع هندسة علوم الحديث ومكانة علم الرجال وقال: جاء في الكتب الروائية 3 تعاريف للسنّة وهي تشمل نفس قول وفعل و تقرير المعصوم(عليه السلام).

وأضاف مدير قسم الرجال في كلية دار الحديث و أضاف: وأضاف المحدثين بندين آخرين إلى ذلك هما فضائل وقيم المعصوم (عليه السلام)، وبطبيعة الحال ليس المقصود رأي الفقهاء لأنّه لا دخل له في استنباط الحكم الشرعي.

وتابع أستاذ حوزة قم العلمية فقال: إثبات حجية سنة المعصوم (عليه السلام) يرجع إلى علم الكلام، وإثبات حجية الحديث يرجع إلى علم الرجال والدراية، لأن الحديث نفسه ليس سنّة بل هو نقل عن السنّة، وإمكانية الخطأ أو الإشتباه في ذلك هو امرممكن؛ وفي هذا السياق يستخدم الآخوند الخراساني مصطلحين هما السنّة الحاكية والسنّة المحكية.

واختتم حديثه حول تعريف و تصنيف علوم الحديث و قال: علوم الحديث مجموعة أي معرفة تناقش الحديث وكيفية صدوره، كلماته وسنده وما إلى ذلك،  وينقسم الحديث إلى قسمين السند و نص.

وأوضح هذا الباحث الحوزوي أن دراسة نص السند من حيث أنه مغشوش، مطروح، فيه إشكال وما إلى ذلك، وكذلك دراسة سلسلة السند من حيث كونه مسند ومرسل  وما إلى ذلك يقع على عاتق علم الدراية وقال: السبب في ذلك أننا مثل الشيخ البهائي نعتبر علم الدراية « علم يبحث فيه عن احوال سند الحديث و متنه و طرق تحمله و آداب كتابته ».

الجدير بالذكر أنّ هذه الدورة من سلسلة ندوات مجموعة رجال الأبحاث في معاونية البحث في حوزة خراسان العلمية قد أقيمت في أغسطس 2018 في مدرسة آية الله العظمى الخوئي(ره)، حيث لاقت ترحيباً من قبل الأساتذة والطلبة الباحثين والطلاب المهتمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *