الأربعاء , 21 نوفمبر 2018

رسالة الحوزات العلمية؛ الإجابة العصرية والفعّالة

قال مدير حوزة خراسان العلمية: التحول في الحوزات العلمية هو التزام تاريخي، وهذا الالتزام التاريخي بسبب طبيعة الحوزات العلمية والمسؤوليات التي تتولاها في مجال الإستجابة في مختلف الظروف و كافة العصور التاريخية.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية فقد تحدث مدير حوزة خراسان العلمية سيد مصباح عاملي على هامش المعرض التخصصي الرابع للكتب الحوزوبة في حوزة خراسان العلمية، متقدماً بالتهنئة من الحوزويين وعلماء وفضلاء حوزة خراسان العلمية لبدء ربيع التعليم والتربية، وقال:   نأمل أن نكون سائرين في طريق جيد للاستمرار في حركة الحوزة الثورية والتحولية التي يطمح إليها سماحة قائد الثورة.

وتابع قائلاً: في سياق الحركة الثورية والتحولية لحوزة خراسان العلمية فإن أفضل توجيهات لدى سماحة القائد، وعلينا أيضاً أن نواصل عمله على أصعدة عديدة وحاسمة، لنتمكن من مواصلة رسالته في الحوزات العلمية وليظهر دور رجال الدين الثوري والأصيل بشكل جلي خاصة في الظروف الحالية.

وتابع مدير حوزة خراسان العلمية مؤكداً على ضرورة وأهمية التحول في الحوزات العلمية وقال: التحول في الحوزات العلمية هو أمر طبيعي والتزام تاريخي، وهذا الالتزام التاريخي بسبب طبيعة الحوزات العلمية والمسؤوليات التي تتولاها في مجال الإستجابة في مختلف الظروف و كافة العصور التاريخية.

وتابع آية الله عاملي فالاجتهاد والفقاهة بنفس هذا المعنى، وفي الأساس بمنزلة فهم الدين والإجابة في مختلف الظروف على متطلبات المجتمع، والنظام الاسلامي في الظروف الحالية، والإجابة على القضايا السياسية المطروحة اليوم وكذلك الإجابة على القضايا الدولية.

وأوضح أن الثورة الاسلامية اليوم لها أعداء وأصدقاء على الصعيد الدولي، فالأعداء يترصدون للقضاء على الاسلام الأصيل من جهة، واستبداله بالاسلام الامريكي والتشيع الانكليزي من جهة أخرى، مضيفاً: ولديهم شبهات كثيرة في هذا المجال، و كما قال سماحة قائد الثورة الاسلامية هناك اليوم هجوم واعتداء جبان من قبل الاستكبار العالمي ضد الاسلام الأصيل؛ لذا يجب على الحوزويين أن يستعدوا لمواجهة هذا الأمر ويتسلحوا بسلاح العلم و المعرفة العصرية والفعّالة.

وأضاف مدير حوزة خراسان العلمية: من جهة أخرى فإن للثورة أصدقاء وأشخاص واعون يناصرون الاسلام الأصيل على مستوى العالم، ولديهم توقعات و أسئلة يجب أن تجيب عليها الحوزة العلمية يضاً وعلى جميع القضايا على الصعيد الدولي.

وأوضح آية الله عاملي أن وهمة ورسالة الحوزة العلمية في الظروف الفعلية اليوم أوسع وأعمق، وهي تتطلب دعم نظري وعملي كامل و شامل لتتمكن من الرد على الشبهات على الصعيد الدولي، والإجابة على المطالب والأسئلة المطروحة على ذلك الصعيد، وقال: لذلك فإن التحول من جهة هو أمر طبيعي بالنسبة للحوزات العلمية حيث كانت الفقاهة على مرّ تاريخها الفلسفي مستجيبة في مختلف الظروف وعلى جميع الأصعدة ومن بينها القضايا العصرية.

وأوضح أن الحكومة الاسلامية قد تشكلت من جهة، وسلطة الدين تتطلب الإجابة على قضايا مختلفة في المجال السياسي والإجتماعي و الإقتصادي، وقال: يتوقع الناس من الحوزة العلمية باعتبارها داعم نظري وعملي للاسلام الأصيل، وهي بحاجة اليوم في مختلف المجالات إلى فهم عميق وفعال وعصري.

وأوضح مدير حوزة خراسان العلمية أنه ينبغي اليوم بناء نظام قائم على أسس الاقتصاد الاسلامي، وأن يجيب على الكثير من النواقص الناتجة عن الفهم السيء للاقتصاد الاسلامي والضعف في مجتمعنا، مضيفاً: دائماً يحاول البعض العبث في مجال الاقتصاد الاسلامي بدل إصلاح الإدارة وبقية القضايا الأخرى.

وأشار آية اله عاملي إلى أنه يوجد بعض الأسئلة اليوم في بعض المحافل، حيث أن البعض لا يفهمون المفاهيم الاقتصادية بشكل جيد، في حال أن مثل هذه القضايا يجب السؤال عنها من أهلها، مضيفاً: يمكن للاساتذة والجامعات من خلال التنسيق والتعاون و التآزر الإجابة على تلك القضايا بشكل مناسب، وأن تفرض وجودها المفيد، والفعّال والمؤثر على الأصعدة السياسية والاجتماعية والإقتصادية.

وأوضح مدير حوزة خراسان العلمية أن باستطاعتهم القيام بمهامهم في الإجابة بشكل صحيح وهذه هي مسألة التحول، مذكّراً: على الرغم من أن مقتنيات الماضي مؤثرة لكن في هذه الحالة لا يمكن الإكتفاء فقط بما تمتلكه الحوزات العلمية في الماضي، بل إنها تتطلب اليوم ضمن الإستناد إلى استنتاجاتها السابقة بصفتها مصدر والرجوع إليها في كل وقت، أن تهتم بالتحديث والفعالية والإجابة العصرية والفعّالة على كافة مستويات العصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *