الأحد , 15 ديسمبر 2019

علم أسلوب صاحب الجواهر في تفسير آيات الأحكام

تم الدفاع عن رسالة من المستوى 3 في حوزة خراسان العلمية بعنوان « علم أسلوب صاحب الجواهر في تفسير آيات الأحكام». بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية، فقد تم الدفاع عن رسالة حجة الاسلام نويد نظري؛ طالب علوم دينية في المستوى الثالث في هذه الحوزة، حيث كان الحكم حجة الإسلام والمسلمين سيد علي دلبري في مركز إدارة الحوزة.

وأشار مؤلف هذه الرسالة إلى أنّ أحد الدراسات و الأبحاث التي كانت موضع اهتمام المفكرين والباحثين في العقود الأخيرة، هي دراسة أساليب الكتّاب والمؤلفين بخصوص طريقة تأليف و جمع أعمالهم، وقال: يعدُّ “علم الأسلوب” واحد من المحاور التي تم بحثها في السياقات العلمية و البحثية، وهو يمثّل كيف وبأي أساس  وبناءاً على أي أسس و مباديء قام المؤلف بتدوين عمله.   

وأوضح حجة الاسلام نظري أنّ “آيات الأحكام تطلق على الآيات التي تبيّن الأحكام العملية للإسلام، أو التي تبيّن الحكم الشرعي بصراحة، وقال: اعتبروا أن مشهور هذه الآيات حتى خمسمائة آية، وقد تم كتابة أعمال كثيرة في هذا المجال، وقد تطرق بعض الفقهاء و المفسرين بشكل مستقل لآيات الأحكام في إطار كتاب مدوّن، والبعض الآخر تطرق إلى تفسيرها ضمن كتبه الفقهية، لكنّ نهجهم التفسيري لم يكن بطريقة واحدة، حيث قام البعض بتفسير الآيات بطريقة القرآن بالقرآن، و البعض الآخر بطريقة الحديث، وعليه فإن معرفة نمط و طريقة التفسير بخصوص آيات الأحكام، تقدم طريقة الاستنباط الفقهي لتفسير المفسر.

وأشار إلى أنّ المنهج التفسيري لصاحب الجواهر هو روش اجتهادي جامع وكاملن متابعاً: يمكن لمعرفة المنهج التفسيري للفقهاء أن يفتح آفاقاً جديدة في رؤيا استنباط الأحكام أمام الباحثين و سالكي هذا الطريق، و نظراً لتأثير المرحوم صاحب الجواهر ومكانته الرفيعة و أثره القيّم، فإن معرفة منهجه التفسيري من أجل فهم ومعرفة منهجه الفقهي بشكل عام، و توضيح الزوايا و الجوانب الإجتهادية لسماحته، يمكن أن يكون مفيداً لسالكي طريق الفقاهة و المفسرين و الباحثين في هذا المجال.

وأوضح طالب العلوم الدينية المستوى الثالث في حوزة خراسان العلمية أنّ طرق و أساليب استنباط الأحكام مختلفة بين الفقهاء، ولكنّ الشىء الذي استطاع أن يميز كتاب جواهر الكلام عن بقية الكتب الفقهية الأخرى، هو نمطه وسياقه الإستنباطي، بحيث أنّ فقه الجواهري عبارة عن فقه يحتاج إليه الفقيه من أجل الوصول إلى مراحل أعلى في الإجتهاد، وأضاف: حاولنا في هذا البحث أن نبيّن طريقة فهم و تفسير آيات أحكام الفقيه المشهور والباحث المتعمق، آية الله محمد حسن النجفي في كتابه القيّم “جواهر الکلام في شرح شرائع الاسلام”، لذلك و بذريعة دراسة المنهج التفسيري لصاحب الجواهر، ومع الإتيان بعشرات الأمثلة الفقهيةن والأصولية والأدبية و الكلامية، تم تقديم معرفة أفضل للمخاطب بالجوانب العلمية لصاحب الكتاب.

الجدير بالذكر أنّ مؤلف هذه الرسالة قد استفاد من توجيهات  حجة الاسلام والمسلمين الدكتور محمد رضا كاظمي بعنوان أستاذ مرشد، وهداية حجة الاسلام و المسلمين علي جلائيان أكبر نيا كأستاذ مشاور.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *