الإثنين , 22 يوليو 2019

محاربة طاغوت الوقت من أكبر مهام الباسيج

قال مدير حوزة خراسان الشمالية العلمية: إنّ محاربة طاغوت العصر اليوم؛ يعني أمريكا و اسرائيل رفرفة راية الله في أنحاء العالم هي أكبر مهمة لدى الباسيج.

تحدث حجة الاسلام سالاري مكي أمام حشد من طلاب البسيج مقدماً التهنئة بأسبوع البسيج مشيراً إلى أن خلاصة البسيج هو عشق الله، وأضاف: البسيج مدرسة العشق ومأمن الشهودوالشهداء المجهولين، حيث أطلق أتباعه أذان الشهادة و الشجاعة على مآذنه الرفيعة.

وأشار إلى أهمية أنشطة البسيج المخلصة في مختلف المجالات وقال: التولي والتبرّي أول مؤشر على المحبة الحقيقية لله.

وأوضح حجة الاسلام سالاري مكي أنّ الجهاد في سبيل الله والمقاومة تجاه الهجمة الدعائية هما ميزتان يختص بهما البسيج، مضيفاً: قوات الباسيج في العالم الاسلامي تسعى لإيجادحكومة اسلامية، وقد أوجدت نواة المقاومة الاسلامية في جميع أنحاء العالم، وصمدت في وجه استكبار الشرق والغرب.

وأشار الأمين العام لمجلس المحافظة في حوزة خراسان الشمالية إلى أهمية المقاومة تجاه الحملة الدعائية للأعداء، مضيفاً: من يتراجع في الحرب الدعائية لن يكون له طاقة على المقاومة في الحرب العسكرية.

وقال: خريطة طريق الباسيج في مختلف مراحل التاريخ قد بعثت الأمل في المجتمع ليصمد في وجه العدو، و خطت في سبيل إقامة القيم الإلهية.

وأضاف حجة الاسلام سالاري مكي: قوات الباسيج لديها العديد من الصفات الخاصة ، بحيث يتم إعطاء هذه الميزات الخاصة بشكل انتقائي.

وأضاف: نقرأ في سورة آل عمران: «قُلْ إِنَّ الْفَضْلَ بِیدِ اللّهِ یؤْتِیهِ مَن یشَاء وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِیمٌ» و هذا الفضل اليوم قد أُعطي لقوات الباسيج الذين يلعبون دوراً هاماً في هذه الساحة المقدسة. .

وأشار مدير حوزة خراسان الشمالية في قسم آخر من كلامه إلى ضرورة مقارعة الاستكبار، مضيفاً: مواجهة طاغوت العصر يعني أمريكا واسرائيل ورفرفة راية الله على قمم العالم هي أكبر مهمة للباسيج.

و أضاف: في هذه الفترة والمرحلة كل شخص يريد محاربة الاستكبار  ومواجهة أمريكا فقد خدم الناس.

وأضاف حجة الاسلام سالاري مكي: التواجد على صعيد الجهاد الإقتصادي، منع الإسراف، الاهتمام بالتوفير ودعم البضاعة الإيرانية من مصاديق مقارعة الإستكبار في العصر الحالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *