الإثنين , 16 ديسمبر 2019

مشاركة مدير حوزة خراسان العلمية في اجتماع الطلاب الجهاديين

شارك مدير حوزة خراسان العلمية آية الله مصباح العاملي ليلة أمس في اجتماع الطلاب الجهاديين المبلغين والمبلغات في محافظة خراسان الشمالية وأثنى على أنشطتهم الجهادية.

سيادة ثقافة الجهاد على الحوزة رمز للتحول الشامل

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية فقد تحدث مدير حوزة خراسان العلمية آية الله مصباح العاملي ليلة أمس في اجتماع أكثر من 150 طالب من المبلغين والمبلغات الجهاديين لمحافظة خراسان الشمالية في المناطق المنكوبة بالزلزال مشيراً إلى كلام أمير المؤمنين (ع)  «إِنَّ الجِهادَ بابٌ مِن أَبوابِ الجَنَّةِ فَتَحَهُ اللّه ُ لِخاصَّةِ أَولیائِهِ» فقال: أن تقوموا أنتم الطلاب الشباب وأمل المستقبل في حوزات البلاد العلمية في أيام عطلكم و فراغكم بالأنشطة الثقافية و التبليغية و تخدموا أبناء وطنكم يدلّ على أنكم موضع عناية الله عزّ وجل.

واعتبر أن القيام بالأنشطة الجهادية في مختلف المجالات في عام 2018 بشكل هادف ستكون من ضمن أولويات برامج وخطط حوزة خراسان العلمية، قائلاً: لن يتحقق التحول الثوري والإزدهار السامي الذي يريده سماحة قائد الثورة المعظّم مالم تسود الثقافة الجهادية على مختلف مجالات البلاد وخاصة الحوزات العلمية.

وأضاف مدير حوزة خراسان العلمية: إنّ التواجد في مختلف الميادين التعليمية والبحثية والتبليغية والعالم الإفتراضي بشكل مدروس، إضافة إلى تقييم المتطلبات الحقيقية للمخاطب، وكذلك ردود الأفعال والإستهداف لتحقيق الهدف المنشود المتمركز حول الثقافة الجهادية والسعي الشامل ينبغي أن يكون على رأس أولوياتنا جميعاً حتى نتمكن من الإستجابة بشكل مناسب لمتطلبات القيادة.

وأوضح آية الله عاملي أن هناك في الوقت الحالي الكثير من المتطوعين الذين ينشطون ويعملون ضمن مجموعات جهادية في مجال العالم الإفتراضي، والتبليغ الواسع في الأربعين والعشرة الاخيرة من صفر والقسم الإعلامي والفني لحوزة خراسان العلمية، مضيفاً: من المقرر أن يكون هذا العام في حوزة خراسان العلمية هو عام تحول وحركات جهادية واسعة في سياق تحقيق الحوزة الثورية التي يطمح إليها سماحة القائد.

وأوضح أنّ الثقافة الجهادية والروح الجهادية ينبغي أن تسود جميع الأنشطة الحوزوية مضيفاً: إذا كان من المفترض أن تكون الحكومة والسلطات فعّالة فلابدّ أن يكون هناك بلاشك ثقافة و روح جهادية تسود عليهم وعلى جميع المجتمع الإسلامي، ولا يمكن للحكومات أبداً أن تحقق التطلعات الأصلية والأساسية للثورة وجعلها تسود المجتمع دون الإستفادة من الأنشطة الجهادية.

وأوضح آية الله عاملي أنه يجب على الطلاب متابعة الدرس والعمل البحثي بشكل جهادي بعيد عن التواني والتلكؤ لأنّ الروح الجهادية يمكن لها أن تسهّل المصاعب على الإنسان في كافة المجالات وتجعل هذا الأمر ممكناً، وأشار الى الآية القرآنية الكريمة وَ الَّذِينَ جاهَدُوا فِينا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنا وَ إِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ وقال: تركز هذه الآية القرآنية كمقتطف من المعارف القرآنية في هذا المصحف الشريف على الجهاد والإنجازات الجهادية وتشدد بقوة على تقدير الذات.

وتابع مدير حوزة خراسان العلمية: لاشك أنّ سيادة ثقافة الجهاد على المجتمع بأكمله وقبل ذلك على الأنشطة الحوزوية هو سرّ التحول الشامل والإزدهار في الحوزات العلمية آملين من الله تعالى ان يجعل هذا الأمر من نصيبنا جميعاً.

أنشطة 16 مجموعة جهادية في مدارس خراسان الشمالية العلمية

كما قام حجة الاسلام والمسلمين سالاري مكي؛ مدير مجلس المحافظة في حوزة خراسان الشمالية العلمية بالثناء على مدير حوزة خراسان العلمية لمشاركته في اجتماع الطلاب والطالبات الجهاديين في هذه المحافظة وقال: بفضل من الله هناك 16 مجموعة جهادية في مدارس خراسان الشمالية العلمية تقومم على مدار العام بأنشطة دعوية وتبليغية وتقديم الخدمات الإجتماعية لأهالي المحافظة.

وتابع مدير المحافظة في حوزة خراسان العلمية: يقوم هؤلاء الطلاب الجهاديون هذا العام منذ الخامس عشر من مارس حتى الخامس من ابريل في مدة زمنية من 3 إلى 5 أيام بأنشطة تبليغية وعمرانية.

واعتبر أن التبليغ وجهاً لوجه، القيام ببرامج متنوعة خاصة بالأطفال والبالغين الإجابة على المسائل الشرعية، توزيع مغلفات دعم جاهزة من قبل الطلاب والخيّرين مثل الملابس والطعامم والمغلفات الثقافية وكذلك المساعدة في إعادة إعمار المنازل السكنية والمساجد كلها من ضمن برامج هذه المجموعات الجهادية.

وأوضح حجة الاسلام والمسلمين سالاري أنه في الرحلة الجهادية للنيروز هذا العام كان هناك أكثر من 150 طالب وطالبة لديهم أنشطة جهاديةة مضيفاً: إضافة إلى التواجد على صعيد الخدمات الإجتماعية والبركات المعنوية و الثقافية والاجتماعية الخاصة بالمجتمع المستهدف في الرحلات الجهادية، فإنه من المكتسبات الاساسية لهذه الرحلات اهتمام الطلاب برسالتهم الأصلية المتمثلة بتزكية النفس و التبليغ.

وأوضح مدير مجلس المحافظة في حوزة خراسان العلمية أن الطلاب بمشاركتهم في الرحلات الجهادية يظهر لديهم دافع العمل التطوعي أكثر قائلاً: الطالب الذي شارك في الرحلات الجهادية ولمس وجع المجتمع عن قرب يمكن له أن يفهم بشكل أفضل حرمان الطبقات الفقيرة في المجتمع وسيكون بكل تأكيد أكثر عطفاً في المستقبل، ومع تجنّبه للرفاهية تجاه رسالته الأساسية المتممثلة بالتعليم و التقدم العلمي والروحي فإن شعوره بالمسؤولية سيزداد أكثر فأكثر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *