الأحد , 20 يناير 2019

يجب أن ترفع الحوزة العلمية الراية في الفضاء السيبراني

قال معاون المجلس الأعلى للفضاء السيبراني: ينبغي على حوزة خراسان بتشكيل لجنة الفكر في الفضاء السبراني أن ترفع الراية في هذا المجال مع الأسس النظرية الدينية.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية فقد تحدث أمير خوراكيان في أول مؤتمر من سلسلة مؤتمرات الحقيقة الإفتراضية بعنوان “تحديات الفضاء السيبراني و الثورة الاسلامية وتدوين التجارب” التي أقيمت برعاية لجنة الفكر الفني، الإعلام والفضاء السيبراني في معاونية البحث في هذه الحوزة والذي أقيم في قاعة مشهد، وقال: إن حوزة خراسان العلمية بتشكيل لجنة الفكر في الفضاء السيبراني و الدراسة والفهم الصحيح لهذا المجال، نقل أعمال ذلك بلغة دقيقة للناس، إنتاج المحتوى الديني، شرح السياسات العامة للنظام، تدوين دروس الحياة المؤمنة في العالم الإفتراضي مع الأسس الدينية النظرية في هذا المجال.

وأوضح معاون المجلس الأعلى للفضاء السيبراني  أن العالم الإفتراضي التكنولوجي قائم على الإتصالات، وقال: يتم في العالم الإفتراضي الإنتاج، والقياس، والحفظ، والمعالجة و التوزيع مما يخلق مصدات في التفاعل البشري.

وأشار خوراكيان إلى أربع طبقات مادية، منطقية، معلومات، ومستخدمين في العالم الإفتراضي: وقال: المادية تشمل الأجهزة وهي الخطوة الأولى والاساسية للاستفادة من هذا الفضاء.

واعتبر أن الطبقة المنطقية هي نفس المنصة ومن بينها محركات البحث، شبكات الرسائل، التطبيقات المصرفية.

وأشار معاون المجلس الأعلى للفضاء السيبراني إلى ان طبقة المعلومات هي في الحقيقة مضمون يتشكل في سياق المنصات، وقال: الطبقة الرابعة والاهم هي قسم تصميم العالم الإفتراضي فيما يتعلق بهذه الطبقة.

و تابع كلامه مشيراً إلى وظائف الفضاء السيبراني و أن الوظيفة الاولى له أنه منصة للاتصالات في العالم الافتراضي وقال: الاستخدام الخدمي في مجال الاقتصاد، التعليم، الصحة، البيئة، الحكومة الالكترونية وغيرها، كما أن وظيفة المعلومات تتناول تبادل مضمون الوسائط النصية، الصور وغيرها، التي تشكل إلى ثلاثة استخدامات في العالم الافتراضي إلى جانب الاستخدام الترفيهي لأكثر من 90 بالمائة من المستخدمين.

وفي قسم آخر من كلامه ذكر خصائص الفضاء السيبراني وقال: هذا الفضاء في الشبكة الذكية، الخدمية، والتفاعلية وعبر الانترنت، لديها ضغط زماني ومكاني، والمعرفة الاساسية، والسرعة والحركة العالية، هي سبب للتقارب التقني والأدوات، والنظام البيئي للإنسان والأشياء.

وأشار إلى أن العالم الافتراضي هو عالم بلا هوية وبلا قانون، وقال: مجال الإتصالات والعالم الإفتراضي في مختلف الإطارات التجارية وهي بيد أمريكا، وعلى الرغم من انعدام القانون والخصوصية ، التشفير وتجميع البيانات يحدثان أيضاً في هذا الفضاء.

وأوضح نائب المجلس الأعلى للفضاء السيبراني أن 78 بالمائة من سهم البحث العالمي من حصة الجوجل وحصة إيران منه 98 ونصف بالمائة، وقال: في عام 2001 كان من خمس شركات مميزة في العالم هناك شركة واحدة في اختيار جوجل، لكن في عام 2006 أصبح لكل شركة من هذه الشركات أنشطة في هذا المجال.

وأوضح خوراكيان أن من بين أفضل 15 شركة تكنولوجيا في العالم هناك 10 شركات أمريكية  رائدة ما يعني الهيمنة والاستعمار والإستغلال، يجب أن نرى ما هي علاقة ذل مع الهوية الإيرانية الاسلامية والثورية؟ وقال: يجب الانتباه لهذه النقطة وهي من يملك ويدير ويجمع المعلومات، ويجب أن نركزذهننا على التخطيط في هذا المجال.

وأشار إلى مجال الثقافة في الفضاء السيبراني وقال: التغيرات الثقافية في الفضاء السيبراني بيد الآخرين  وليس لنا أي دور في ذلك، و قدراته الأساسية هم من أوجدوها، وهذا الأمر قد أدى إلى أن يكونوا مؤثرين في طريقة الحياة، وغيّرت نظرة وعقائد الإنسان والهويات بشكل هاديء وبلا صوت، وتتغلغل في ذهن، فكر وتصورات وقرارات الإنسان.

واعتبر معاون المجلس الأعلى للفضاء السيبراني أن نسبية ذلك من الآثار الهامة في مجال العالم الإفتراضي و قال: لقد تغيّرت الأوامر و النواهي، القيم والعيوب وأصبحت نسبية ، وهذه القضية جعلت الإنسان سطحي في نظرته فلا يعود لدى الشخص طاقة لقراءة النص، وقد أدى ذلك إلى انخفاض النسبة المئوية لمحتوى الصورة والفيلم من 70٪ ، وتغيير مجال الثقافة وتكوين المفاهيم في كياننا.

وفي الختام أضاف خوراكيان: منذ عام 2009 حتى 2018م انخفض استخدام التلفاز من 180 دقيقة إلى 146 دقيقة في اليوم، وازداد استخدام الإنترنت من 48 دقيقة إلى 157 دقيقة يوميًا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *