الأحد , 15 ديسمبر 2019

يجب أن يكون الطلّاب في مقدّمة المطالبين

قال ممثل أهالي مشهد وكلات في مجلس الشورى الإسلامي: مطالبة المسؤولين يجب أن تتم بتقدّم الطلاب في المدارس العلمية أو المساجد.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية، فقد أقيمت أول جلسة من سلسلة جلسات «التربية السياسية الإجتماعية»  في مدرسة عباسقلي خان العلمية بحضور حجة الاسلام و المسلمين بجمان فر ممثل أهالي مشهد و كلات في مجلس الشورى الإسلامي.

وقد أشار حجة الاسلام  والمسلمين بجمان فر في جموع طلاب هذه المدرسة إلى أهمية خطاب المقاومة وقال: خطاب المقاومة هو خطاب ليس له سابقة في العالم، و يعتقد البعض أنه يجب الركون أمام الظلم والدخول في مباحثات، بينما التصالح في الأصل هو ملعب الأعداء، وكل يوم يأخذ العدو امتيازات.

وأضاف: نجحنا في فترة من الزمن جعل حركة المقاومة في الدفاع المقدس بالنسبة لنا كنموذج لمواجهة العدو وقد قال الإمام: إننا نحل مشكلة الحرب في ساحة الحرب، و ليس خلف طاولة المباحثات، فالإمام لا يلعب في أرض العدو، بل سحب اللعبة إلى ملعبنا.

وقام ممثل أهالي مشهد و كلات في مجلس الشورى الاسلامية بتوصية الطلاب فقال: قال بريجنيسكي حول الإمام أنه لاعب شطرنج لا يراعي قواعدنا في اللعب، وإلّا لو كان يراعي قواعدنا لغلبناه بسهولة وأزحناه.

وأشار إلى أن مهمة الطلاب هي أن يوضحوا للناس هذه الرؤية السياسية، وقال: بعض الأشخاص ونظراً للنظرة الفكرية المأخوذة من التعاليم الغربية يعتقدون أن شعار الاستقلال جميل، لكن لا ينبغي الذهاب نحوه و الاستقلال لا معنى له؛ وتبعاً لهذا التفكير فإنهم يعتبرون قبول بروتوكولات مثل سند 2030 ضروري للانضمام إلى المجتمع العالمي.

وصرّح قائلاً: الدول التي رزحت تحت نير الاستعمار ليس لم تتقدم فقط، بل إن الوضع السياسي والثقافي والإجتماعي لها مثل دول باكستان و مصر هو مصدر اعتبار؛ إذا أُغلق مسير الديمقراطية في البلاد ولم يتمكن الناس من إيصال احتجاجاتهم عن طريق ممثلي المجلس للحكومة، فإنّ متابعة تحقيقها سيتم في الشارع وبالفوضى.

وأشار حجة الاسلام  و المسلمين بجمان فر إلى أن أن من أهم سبل تحقق العدالة الاجتماعية والإقتصادية مطالبة المسؤولين وقال: يمكن للمطالبة أن تحدث في المدارس العلمية أو في المساجد على مستوى المدينة و بدعوة المسؤولين و بتقدّم الطلاب في هذا الأمر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *