الإثنين , 22 يوليو 2019

اجتماع مشترك بين حوزة خراسان العلمية ومقر مكافحة الحرمان في الحرس الثوري وجمعية داعمي تنمية الحوزات العلمية

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية، فقد أقيم اجتماع مشترك بين حوزة خراسان العلمية ومقر مكافحة الحرمان في الحرس الثوري وجمعية داعمي تنمية الحوزات العلمية في مدرسة نواب العلمية بمشاركة آية الله سيد مصباح العاملي مدير هذه الحوزة.

وفي هذا الإجتماع أشار حجة الاسلام و المسلمين سيد أبو الفضل كاظمي؛ مسؤول مكتب الأوقاف والشؤون القانونية في حوزة خراسان العلمية إلى أهداف مكافحة الحرمان الموجود في فكر ونظرة و أداء هذه الحوزة و مقر مكافحةالحرمان و الجمعية المذكورة، معتبراً أن حوزة خراسان العلمية ديناميكية و متطورة وذات قدرة وإمكانيات كبيرة.

وأوضح أن هذا الأمر أدى لجذب حوالي 11 ألف متقدم للدخول إلى هذه الحوزة هذا العام، مضيفاً: مدارس ما قبل الحوزة من الاعمال التي يؤدي تعزيزها إلى تحقيق أهداف النظام السامية حتى يمكن القيام بأعمال كبيرة وقيّمة.

وفي هذا الاجتماع اعتبر السيد الدكتور مدني المدير العام لمؤسسة داعمي تطوير الحوزات العلمية أن وجود آية الله سيد مصباح العاملي هو نعمة لمشهد، كما أن حكمته إدت إلى حل الكثير من المشاكل، مضيفاً: أحد برامج الحرس الثوري العمل في مجال إيصال الخدمات إلى المناطق الفقيرة و محاربة الحرمان، والاهتمام بالحوزة العلمية وإيلاء الأهمية لها.

وفي هذا الاجتماع  تحدث السيد بشارتي رئيس مجلس أمناء داعمي الحوزات العلمية موضحاً أن حضور آية الله سيد مصباح عاملي هو بركة لهذه الحوزة، مضيفاً: الإدارة الجديدة في حوزة خراسان العلمية كانت السبب في بناء مدارس كان العمل بها مؤجلاً فتم إنهاؤه، آملين أن تبدأ المشاريع المقبلة أيضاً.

وأشار إلى أن جذب عدد كبير من الطلاب في خراسان هو نقطة هامة، مضيفاً: يمكن لهذه الحوزة إضافة إلى منطقة خراسان أن تشمل الجيران على الصعيد الدولي.

يمكن للحوزات العلمية أن تكون مؤثرة في توفير الامن

وأكد مسؤول موقع مكافحة الحرمان: يمكن للحوزات العلمية بمشاركة رجال الدين بين جموع الناس وخاصة في المناطق المحرومة ان تكون مؤثرة في توفير الامن.

وأشار اللواء حزني في الاجتماع المشترك بين حوزة خراسان العلمية ومقر مكافحة الحرمان في الحرس الثوري وجمعية داعمي تنمية الحوزات العلمية الذي أقيم في مدرسة نواب العلمية إلى أن حرس الثورة الاسلامية لديه مهمة تتمثل بالدفاع عن النظام الاسلامي و العمل في مجال توفير الأمن المستدام، وقال: إن أمريكا واسرائيل وبعض الدول الأخرى تعارض أمننا وتسعى لزعزعته.

وأوضح أن مكافحة الحرمان والعمل للناس هو أمر هام، وقال: هذا الامن يحل بمساعدة جميع الناس و قيادة سماحة قائد الثورة الاسلامية(حفظه الله).

وأضاف اللواء حزني: يمكن للحوزات العلمية بمشاركة رجال الدين بين جموع الناس خاصة في المناطق الفقيرة أن تكون مؤثرة في توفير الأمن.

وأوضح مسؤول موقع مكافحة الحرمان أن 862 مسجد، 75 مدرسة علمية، 186 منزل عالم، 21 دار القرآن، 8 مجموعات ثقافية في محافظات خراسان الثلاثة قد تم إنشاؤها أو ترميمها او إصلاحها، مؤكداً: بهذه الطريقة يمكن لمكافحة الحرمان أن تكسر ظهر الفقر خلال 3-4 سنوات القادمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *