السبت , 15 أغسطس 2020

الجمعة جميعنا سنأتي

قام مدير حوزة خراسان العلمية بدعوة جميع طبقات المجتمع للتسابق إلى عمل الخير و العمل الصالح المتمثل بالانتخابات، ليكون صوت شعبنا مرة ثانية صفعة قوية على خد زعماء و قادة الاستكبار.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان الرضوية فقد أشار آية الله سيد مصباح عاملي في رسالة له إلى أهمية المشاركة في الانتخابات، مذكراً: جميع طبقات المجتمع مدعوون للتسابق إلى عمل الخير و العمل الصالح المتمثل بالانتخابات، ليكون صوت شعبنا مرة ثانية صفعة قوية على خد زعماء و قادة الاستكبار.

و فیما یلی النص الكامل لهذه الرسالة:

بسم الله الرحمن الرحیم

المشاركة في الانتخابات واحدة من أقوى الوسائل التي يمكن أن يستخدمها هذا الشعب مثل درع فولاذي مقابل هجمات الأعداء و سوء نية و خبث المستكبرين و المتدخلين. (الامام الخامنئي (حفظه الله))

لقد وضعت الثورة الاسلامية الإيرانية بقيادة و زعامة الامام الكبير قدمها على طريق، لم تكسر فيه الحكومة الملكية و حكم الطاغوت الممتد لألفي وخمسمائة عام فقط، بل أحدثت تعبيراً جديداً عن سلطة الله و الدين مع إحياء السنة النبوية في العالم المعاصر؛ تعبير نسميه اليوم حكومة الشعب الدينية لنظهر أن الناس كان لهم ولا يزال دور مؤثر في الحكومة الدينية، و الديكتاتورية الواقعية هي النظام الرأسمالي و الشيوعي الذي ليس فيه لا الشعب و لا الدين.

إننا نشكر الله تعالى على نعمة الديمقراطية الكبيرة التي كانت من بركات النظرة العميقة للامام الخميني(ره) بالنسبة لطريقة سلطة الدين في المجتمع، و أهمية مشاركة الناس. هذه السياسة الصحيحة و الواضحة قد جعلت فئات المجتمع تقف إلى جانب الثورة و النظام الاسلامي، و أن يختاروا و يقرروا بأنفسهم.

فالمشارکة في الانتخابات على حد تعبير سماحة قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الامام الخامنئي(مدظله العالي) هي حق للناس و واجب عليهم، كما أنها تكليف شرعي، تبطل كل أفكار مستكبري العالم و تبعث على يأسهم، كما أن القوة و الأمن و التطور و الازدهار والتأثير في المنطقة و على صعيد العالم، استمرار المقاومة و تعلق أنظار المستضعفين و طلّاب الحرية في العالم على النظام الاسلامي المقدس في إيران، هو نتيجة هذه المشاركة الشعبية.

إن حوزة خراسان  العلمية ضمن تقديرها للمشاركة الحماسية للشعب الإيراني الولائي و الثوري في مسيرة 22 بهمن لهذا العام و مشاركتهم النابعة من البصيرة والحكمة والتي شكلت صفعة للأعداء، تدعو جميع فئات الشعب للتسابق في عمل الخير و العمل الصالح المتمثل بالانتخابات، ليكون صوت شعبنا مرة ثانية صفعة قوية على خد زعماء و قادة الاستكبار.

إن حضور و مشاركة العلماء الأعلام، الأساتذة و رجال الدين و الطلاب المحترمون على صعيدي الانتخابات و تقديم مؤشرات الممثل الأصلح أيضاً هو أمر ضروري وهام في هذا المجال، حيث سيقومون إن شاء الله في الأيام المتبقية بالقيام بمشاركتهم السياسية بعيداً عن التحزبات و الحركات على أفضل وجه ممكن، من خلال المسيرات و دعوة الناس إلى المشاركة بشكل كبير.

سید مصباح عاملي

29 بهمن 1398

18 فبرایر 2020

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *