الأربعاء , 12 ديسمبر 2018

ضرورة دخول الحوزات العلمية إلى ميدان العمل الإقتصادي

قال عضو الهيئة التدريسية والمعاون البحثي في جامعة الامام الصادق(ع): يجب على الحوزات العلمية والطلاب اليوم أن يدخلوا الميدان ويشرحوا للناس مباديء الإسلام الإقتصادية، مثل العقائد والسلوك السياسي والعبادي.

بحسب تقرير العلاقات العامة في حوزة خراسان العلمية، فقد تحدث الدكتور عادل بيغامي في الندوة التخصصية البصيرة السياسية بعنوان «الحرب الإقتصادية، الأضرار والفرص»، موضحاً أنه تم إضفاء الطابع المؤساتي على مسألة قبول الولاية في المجالات السياسية و العسكرية، أما في الجوانب العملية والنظرية والمعرفية على صعيد الولاية في الإقتصاد فلا يزال هناك الكثير من العمل، وقال: يجب على الحوزات العلمية والطلاب اليوم أن يدخلوا الميدان ويشرحوا للناس مباديء الإسلام الإقتصادية، مثل العقائد والسلوك السياسي والعبادي.

وأشار إلى أن سماحة قائد الثورة قد اقترح منذ عام 2001 تدابير كثيرة لمواجهة هذه الحرب الإقتصادية، وخطاباته في الحرم الرضوي المطهر وأمام جموع كثيرة من الناس، يدل على الإهتمام بهذه القضية، ولكن للأسف فإن المسؤولين و الناس لم يعملوا بتلك التوصيات، وأضاف: الإقتصاد جزء من لعبتي أنا وأنت في إطار العمل بالدين و إيقاظ المسؤولين، وحل المشاكل الإقتصادية، كله متعلق بصحوة الناس.

وتابع عضو الهيئة التدريسية و المعاون البحثي في جامعة الامام الصادق(ع) مشيراً إلى حرب العدو النفسية في مسألة الإقتصاد وقال: مع تشكّل قضية ما تحت تأثير العمليات النفسية للعدو، فإننا أنفسنا نصبح سبباً لخلق مشاكل أكبر، لذلك يجب أن نغيّر نمط حياتنا في المجال الإقتصادي.

وأضاف: القناعة، الشكر، عدم الإسراف، احترام حقوق الآخرين وغيرها من عوامل الاهتمام بالإقتصاد في إطار الدين.

وأشار بيغامي إلى إضفاء الطابع المؤسساتي على الأخلاقيات الإقتصادية في المجتمع، وقال: لا يوجد أي مؤسسة أفضل من الحوزات العلمية يمكن له ترويج ثقافة الاخلاق الإقتصادية والحلال والحرام في المجتمع، لذلك يجب العمل أكثر في هذا المجال بالنظر إلى فقه الإقتصاد.

وأكد على أنّه ينبغي على الأشخاص مثل سنوات الدفاع المقدس الثمانية، أن يقفوا بكل حزم في وجه العدو والحرب الإقتصادية، وقال: مع هذه الهجمات الكثيرة الموجهة ضد اقتصادنا، فإن الإحصائيات و المنظمات العالمية وحتى اليهود والصهاينة يعترفون أنّ اقتصادنا اقتصاد متقدم.

وأوضح عضو الهيئة التدريسية و المعاون البحثي في جامعة الامام الصادق(ع) أن العقوبات على البنك المركزي في التعاريف العالمية خطيرة جداً وغير عقلانية، لدرجة أنه لم يتم تناولها في الكتب الإقتصادية، وأضاف: إذا تم حظر البنك المركزي في دولة متقدمة فإنها ستزول خلال أسبوع، ولكننا مازلنا صامدين وهذا دليل على القوة الإقتصادية.

وفي الختام اعتبر بيغامي أن المعرفة الإقتصادية من متطلبات تقدّم المجتمع في مسألة الإقتصاد وقال: لتجاوز هذه المرحلة وهذه المحنة الإقتصادية، فإنه إضافة إلى المسؤولين يجب على الناس الإهتمام أكثر بطريقة الاستهلاك و دعم اقتصاد البلاد.

الجدير بالذكر أن رابع ندوة تخصصية للبصيرة السياسية بعنوان «أولي الأبصار» الخاصة بالمدراء والمسؤولين و أساتذة حوزة خراسان العلمية بموضوع «الحرب الإقتصادية، الأضرار والفرص» برعاية الإدارة السياسية للمعاونية الثقافية الإجتماعية في حوزة خراسان العلمية، في مدرسة السليمانية العلمية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *